الرئيسية / كتاب المبدأ / مش فاهم أحب إزاي! 

مش فاهم أحب إزاي! 

بقلم نصر حمادة

جاءت اللحظة التي أكتب فيها وأنا مهزوم، بعدما كنت دائمًا منتصرًا في كل كتاباتي؛ لكن الوضع الآن يختلف، والقلب والمشاعر أيضًا تختلف، فتلك الغصة في قلبي هي التي أرغمتني على الكتابة فجرًا، أملًا في أن يهدأ هذا الضجيج داخلي، ويتعافى قلبي من غصته.

فرغم مرور السنين إلا أنني لم أنسى نظرة الفراق، تلك التي بها أدركت أنني قد أخطأت تقدير الأمور وهُزمت بها نفسي دون حرب؛ فحينما رفعت عيني نظرت إليكِ نظرة كبرياء وكأنني غير عابئ بهذا الفراق، وقبل أن أتبع نظرتي بإبتسامة تعزز موقفي أكثر، وقبل أن يتراقص قلبي على ألحان “في بُعادك أنا أيوه ما موتش” رأيت عينيكِ المنطفئة وتعبيرات وجهك الحزين، التي أفاقتني من غفلتي، لأدرك حينها أنني كنت أحارب ضد نفسي وأنني المهزوم في كلا الحالتين.

وقتها فقط مات كبريائي، وإنطفأت أنوار قلبي، وهزمت في معركة جديدة من معارك الحياة، لتظهر بعدها تلك الندبه في روحي، وتعلق في ذاكرتي ثاني نظرة فراق، قبل أن أشفى من سابقتها.

وإن لم تكن تلك الحكاية هي حكاية الوداع الوحيدة، إلا أنها كانت الأكثر ألمًا والأبقى أثرًا، لأنني أصبحت بعدها ذلك الساذج اللي مش فاهم يحب إزاي؟!

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن Mabda2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.