الرئيسية / أخبار لايت / الاقتصاد وكورونا أزمة وتحول يشهده العالم

الاقتصاد وكورونا أزمة وتحول يشهده العالم

يعيش العالم بدءا من أزمة تفشي فيروس كورونا حالة من عدم الإستقرار المصيري للإقتصاد، مما جعل الخبراء الإقتصاديين يحللون ويتوقعون حول الإقتصاد وكورونا، فيتوقع الجميع تغيرا جزريا في الاقتصاد بعد تلك الأزمة؛ التي استطاعت أن تسيطر على العالم، على الرغم من استمرارية الأبحاث لإيجاد حل لها، للحفاظ على الأرواح البشرية من تأثيرها.

ويرى بعض الخبراء أن الاقتصاد وكورونا موضوع في غاية الأهمية، محللين بأن تلك الأزمة التي استطاعت بدورها الإنتشار في كافة بلدان العالم، والتأثير على كافة مجالاتها ولاسيما الاقتصاد، فبعد مرور تلك الأزمة بسلام سيكون هناك تغيرات لم يشهدها الاقتصاد من قبل كورونا.

ويشير الخبراء إلى أن تلك الأزمة أعطت الدول دروسا لا تنسى في العلاقات، وأن هناك دولا ستعيد ترتيب أوضاعها وفقا لما سينفعها في المستقبل، بعد تقييم وضعها أثناء أزمة كورونا وما لحق بها من ضرر، وكيف استطاعت أن تتخطى تلك الأزمة! هل بتكاتفها مع حلفائها من الدول أم ببعضهم أو بنفسها.

ويقول الخبراء الاقتصاديين حول الاقتصاد وكورونا، إن تلك الأزمة كشفت حقيقة الأمور وما عليه الدول، مشيرين إلى أن غالبية الدول ستغير من سياساتها جراء تلك الأزمة، وأوضاع الدول حتما ستتغير؛ فمن قوي إلى ضعيف أو إن استطعت أن تقول ستتغير أوضاع الدول جميعا وفق تحول رقمي مشهود خلال الفترة الحالية.

وخلال تلك الأزمة استطاعت العديد من الدول والشركات تحويل تعاملاتها إلكترونيا، وتحقيق الأهداف المرجوة من تلك المعاملات، وعلى الرغم من ذلك؛ إلا أن هناك بعض الشركات ما زالت تنتظر مرور الأزمة حتى تعيد هيكلة سياساتها، ووهو الأمر الذي يصفه المحللون بالعجز أو سمه كما تسمه، لكنه أسلوب غير صحيح.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن Mohamed Fayz

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.