الرئيسية / كتاب المبدأ / إسلام عبدالعليم يكتب: أحسنـــوا الاختيــار .. تنالــوا صحبــة الأخيـــــار
إسلام عبدالعليم

إسلام عبدالعليم يكتب: أحسنـــوا الاختيــار .. تنالــوا صحبــة الأخيـــــار

أحسنـــوا الاختيــار ……… تنالــوا صحبــة الأخيـــــار
لا يستطيع الإنسان فى هذه الدنيا الواسعة أن يتجنب الناس ويعتزلهم لأن ذلك يخالف القانون الدنيوي ،فقد خلق المرء اجتماعيًا قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الحجرات (13).فالإنسان يحتاج إلى غيره منذ ولادته وحتى وفاته، فلا تعود نفسك على غير الطبع الذى فطرت عليه فهذه هى سنة الله فى خلقه.

ومما خلق عليه المرء أيضا أنه يحتاج إلى زوج وصديق،ومما يجدر الحديث عنه هو أننا عندما نبحث عنهما نجد مشقة وعناء.وربما نجد أن بعضهم قد يسئ الاختيار ولا أكون مبالغًا حينما سألنى زميل لى يبحث عن زوجة فسألته ما هى الصفات التى ترجوها فيها فأجابنى:-بأنه لا يعرف ما هى الصفات التى يجب أن يتحراها.وأمثال هؤلاء كثير لا يستطيعون أن يعرفوا الصفات الواجب توفرها فى الصديق.
إن الصداقة الحقيقية هى أفضل منح الحياة التى من الله بها علينا،والمقصود من الصداقة ليس المسايرة ،وانما هى تواصل روحى بين شخصين جمعهما الترابط والتفاهم والنبل والتضحية لا علاقة مصلحة ومنفعة واستفادة،فالصديق تتمة لصديقه.

فإذا أحسنت اختيار صديقك أعانك على فعل الخيرات وترك المنكرات ووعالج العيوب والأخطاء ،والعكس على النقيض فمن أساء الاختيار تجرع الخزى والعار فالإنسان يأخذ من صفات صاحبه شاء أم أبى؛ ولقد أوضح المصطفى صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله ” «المَرْءُ عَلَى دِيْنِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلُ”.
إن اختيار الأصدقاء والأصحاب يحدده ميول الشخص وثقافته لكن هناك بعض الصفات التى قد تعينك على ذلك من أهمها :-

– أن يكون اختيار الصاحب على أساس سليم طيب فبعض الناس يشغله بالامور المزيفة الزائلة التى ضررها أكثر من نفعها فلا تنشغل بالمظهر وتترك الجوهر.

– لابد أن يكون الصاحب مطبوعا على الخلق الحميد؛لإن الصديق المرجو اختياره هو السند والقدوة هو المعين والمساعد.

– ومما يجب النظر إليه أن تتخيره طيب اللسان ليس ثرثارًا،لا يتكلم فيما لا يعلم ولا يجادل إن كان يعلم ،جم الصفات عفيف البطن لا يشتهى ما لا يملكه ولا يبذر فيما يملكه،صفى القلب والضمير فاياك ومرضى القلوب ؛ومنهم: المتكبر والحاقد والحاسد والمغرور،فهذه هى الصفات الواجب توافرها فى الصديق.

– ومما يجب توخى صحبتهم ألا يكون منافقا لك مسايرا فى كل الأمور،وانما يعتمد إلى المجاملة الصادقة يسحرك بلسانه يتحدث عن محاسنك ويعالج مساوئك ولا يترك فيك عيبا يكتمه ؛ولقد أوضح ذلك النبى صلى الله عليه وسلم حينما قال ” انصر أخاك ظالما أو مظلوما فقالوا يا رسول الله ننصره مظلوما فكيف ننصره ظالما قال أن تأخذ على يده ” اى تمنعه من إذائه غيره، فلا تتخيل أن ستره لعيوبك منفعة فما أسوء ذلك الصاحب!.

فلو همه أمرك لنظر لمصيرك ولذلك قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه “رحم الله رجلا اهد إلى عيوبى ” فدعا له لأنه نبهه لعيوبه حتى يتركها.
والصديق لا يغذل طموحك ولا يتخلى عنك أن احتجته،ستار للأسرار لا يفشى سرك ما تأتمنه عليه من أسرار بيتك، فكم من بيوت فضح سرها أقرب الأقربين من الأصحاب !؛
لذلك قالوا:- ” احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة فربما انقلب الصديق عدوا فكان أعلم بالمضرة “

– إن الصحبة علاقة وجدانية فلا تخيب رجاء صديقك وكن أبا وأما أو معلما حانيا حليما ،فكلنا حمال عيوب لكننا لا نحب من يظهرها،ولا نحب أن تفضح.لذلك قال الإمام الشافعي رحمه الله:-“

تَعَمَّدني بِنُصحِكَ في اِنفِرادي وَجَنِّبني النَصيحَةَ في الجَماعَه .
فَإِنَّ النُصحَ بَينَ الناسِ نَوعٌ مِنَ التَوبيخِ لا أَرضى اِستِماعَه.
وَإِن خالَفتَني وَعَصِيتَ قَولي فَلا تَجزَع إِذا لَم تُعطَ طاعَه .
فعلاج العيوب يحتاج إلى فطنة وذكاء قال تعالى “ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة” فلا تكن منفرا لمن تنصحه؛ بل اجعله يبحث عنك ليخبرك بأنه أخطأ ويحتاج القلب الذى يأويه ويستر عيبه.
أخى القارئ الكريم :إن الصداقة نبراس من فيض ملك الملوك فإذا وجدت الصاحب الحسن فلا تفرط فيه ،واحرص عليه حرص الفقير على درهم فى يده؛وذلك يكون بالإخلاص والوفاء والسؤال عنه فى الشدة والرخاء. ،ولا تطمع فى جاهه أو ماله.لا تحقد عليه فى ما ملكه أو ماله.
واعلم أن منفعة الاصحاب ليست بكثرتهم وانما بخيريتهم فالحكمة تقول:-” ليس الإعجاز صنع صديق فى كل عام،لكن الإعجاز صنع صديق لألف عام”؛فعظم الصداقة أنها أفضل منح الحياة.

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عبد الله شنب

عبدالله عثمان شنب، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر، قسم الصحافة والنشر، صحفي في موقع المبدأ الإخباري. أهتم بأخبار مصر وأخبار العالم العربي والدولي، وعملت كمصور تلفزيوني في قناة الحدث اليوم، وتدربت في قناة extra news كمحرر للأخبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.