الرئيسية / كتاب المبدأ / إسلام عبدالعليم يكتب: رمضان وبركته
إسلام عبدالعليم

إسلام عبدالعليم يكتب: رمضان وبركته

من فضل الله علينا ومنه وكرمه أن أمد فى أعمارنا هذا العام حتى يكتب لنا فرصة جديدة بحلول شهر الصيام شهر القيام شهر المغفرة والرضوان،والعتق من النيران،شهر فيه ليلة خير من الف شهر إذا أدركها المرء فاز فوزا عظيمًا،شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار؛فاذا تأملنا فى كرم الله فى هذا الشهر الكريم لتمنينا أن تكون السنة كلها رمضان كنا فعل النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه فلقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ” أعطيت أمتي في شهر رمضان خمساً لم يعطهن نبي قبلي: أما الأولى: فإذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله تعالى إليهم، ومن نظر الله إليه لم يعذبه أبداً، وأما الثانية: فإن خلوف أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك.

وأما الثالثة: فإن الملائكة تستغفر لهم في كل يوم وليلة، وأما الرابعة: فإن الله تعالى يأمر جنته فيقول لها: استعدي وتزيني لعبادي، أوشكوا أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى داري وكرامتي، وأما الخامسة: فإنه إذا كان آخر ليلة غفر لهم جميعاً، فقال رجل من القوم: أهي ليلة القدر؟ قال: لا، ألم تر إلى العمال يعملون فإذا فرغوا من أعمالهم وفوا أجورهم”فهذا الحديث يبين فضل الله علينا فى هذا الشهر الكريم.

فلابد أن نغتنم كل لحظة فى رمضان فقد يأخذ العبد أجرًا من الله وهو نائم وذلك بحسن نيته فكم من نائم نام ليتقوى على صومه وطاعته ،ولابد أيضا أن نبتعد عن مبطلات الصيام الخفية فهناك مبطلات يعرفها كل إنسان وتلك لا خوف منها أما التى يتناسها المسلم كلما مرت الأيام فى رمضان فيعود لطبيعته منها الغيبة والنميمة_ وما أكثرها أعذنا الله وإياكم منها_ فهى التى تضيع على المسلم صومه يقول النبى صلى الله عليه وسلم ” رب صائم ليس له من صيامه الا الجوع والعطش ورب قائم ليس له من قيامه الا التعب والنصب” لذلك لما ذكروا له حال المرأتبن اللاتى تقيئا دما وصديدا فى نهار رمضان فقال لهم النبى صلى الله عليه وسلم” هاتان كانا يمشيان بين الناس بالغيبة والنميمة.فحذارا منها يا أحباب من هذه الأمور.

أيها الأحباب إن عظم رمضان فى القرب من الله بالصوم والعفة وذكر الله وقراءة القرآن لا فى المسلسلات والتجمعات والخروج السفور،ولعل من اسوء ما يحدث فى رمضان أن تحدث مشكلة بين اثنين فى العمل أو المواصلات وتسمع أحدهم يقول أنا مش ناقصك انا صائم وكان الصيام هم وغم اصابه جعله يزداد ضجرا والحق أن الصائم يزداد وتقوى وقرب من الله فالصوم يجعله يحفظ لسانه ويتمالك أعصابه فلماذا يظهر هذا من المسلم.

إن شهر رمضان فرصة من لم يحوزها خسران فلقد جاء جبريل عليه السلام للنبى صلى الله عليه وسلم وهو يصعد المنبر وقال له قل خاب وخسر خاب وخسر خاب وخسر فقالت الصحابة من يا رسول الله؟ قال :أتانى جبريل فقال خاب وخسر من أدرك، واذا وصلتك كلمتى هذه قبل رمضان فلابد أن تعلم أن هناك استعدادات لابد أن يركبها من أراد الفوز برمضان من أهمها
-: التوبة والإنابة إلى الله قبل رمضان لإن الذنوب تجعل وحشة بين العبد وبين الله وبوحشة بينه وبين العمل الصالح ،فيدخل المسجد ولا يجد الخشوع ويقرأ القران ولا يبكى الدموع,ومنها أيضا معرفة فقه الصيام لأن أغلب الناس – إلا ما رحم ربى- يغفل عن كثير من فقه الصيام فتجد من يفعل شيئا يضيع صومه وهو لا بدرى أنه من مبطلات الصيام،من الأمور التى لابد أن يستعد بها المسلم أن يحافظ على الصلاة المكتوبة وفهناك أكثر من نوع فمنهم من لا يصلى اصلا ومنهم يقطع فى الصلاة ومنهم,والإعجاب من هؤلاء من يأتى فى رمضان فيحافظ على صلاة الليل ويضيع صلاة النهار وكان الصيام جاء للكسل الم تعلم أن أغلب انتصارات المسلمين كانت فى رمضان وكانوا يحافظون على الصلاة.

ومنها ايضا قراءة القرآن لانه شقيق الصيام يشفعان للعبد يوم القيامة ويكون ذلك بجعل ورد يومى وابدا بما تستطيع لا تثقل على نفسك فالعجب العجاب من كهول المسلمين وأمهاتهم تراهم فى المواصلات والانتظارات يلعبون العاب الاطفال التى ارسلها الغرب للفتك بعقولنا على المحمول مع العلم بأنه يستطيع على المحمول أن يحمل عليه برامج فيها الزاد النافع فلما لا تضيع هذه الدقائق فى قراءة ورد او تفسير وتدبر القرآن وقد حذرنا النبى صلى الله عليه وسلم من إضاعة الوقت فقال صلى الله عليه وسلم ما حزن أهل الجنة إلا على ساعة قضوها فى غير ذكر الله ” وذلك حتى يقبل على رمضان بقلب ممهد لقراءة القرآن فلا يضعف عزمه بعد أيام قليلة من هذا الشهر المبارك.والديه ولم يغفر له ،وخاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له، وخاب وخسر من ذكرت عنده ولم يصلى عليك

Share on Facebook
Facebook
0Pin on Pinterest
Pinterest
0Share on Google+
Google+
0Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

يُسعدنا أن تشارك الموضوع مع أصدقائك !

عن عبد الله شنب

عبدالله عثمان شنب، طالب في كلية الإعلام جامعة الأزهر، قسم الصحافة والنشر، صحفي في موقع المبدأ الإخباري. أهتم بأخبار مصر وأخبار العالم العربي والدولي، وعملت كمصور تلفزيوني في قناة الحدث اليوم، وتدربت في قناة extra news كمحرر للأخبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.